استلام أموالك من مواقع العمل على الانترنت؟

استلام أموالك

Table of Contents

اليوم سنبداً مشوارننا مع موقع بدايتك.

و خطوة بخطوة ستفتح امامك الكثير من أبواب العمل على الانترنت التي يستخدمها الآلاف حول العالم للحصول على دخل اضافي ثابت و كافي للرقي بمستوى المعيشة الخاصة

أهم مشكلة ستواجهك عندما أن تدخل الى مجالى العمل على الإنترنت :

هي كيف ستستلم أموالك من شركات العمل على الإنترنت ؟

 

من المفترض أن نشغل بالنا بهذه المشكلة بعد الحصول على المال, وليس قبله!

ولكن لأنك تعيش في المنطقة العربية يجب أن تسأل نفسك هذا السؤال قبل الدخول في هذا المجال.

لأنننا نعاني من قلة الحلول المتاحة و بالتالي ستتفادى الوقوع فيما وقعت أنا فيه .

عندما عملت على أحد المواقع حتى وصلت الى مبلغ 200 دولار , فوجئت بأن هذا الموقع ليس لديه وسيلة للدفع في مصر.

طبعا حمدت الله أنني لم أستمر في العمل.

و لكني كنت ساوفر الكثير من الوقت اذا كنت بحثت عن وسائل الدفع منذ البداية.

وسائل الدفع الدولية كثيرة جداً بسبب الانفتاح العالمي و زيادة أعداد شركات العمل على الإنترنت.

بعض هذه الشركات تدفع عن طريق الباي بال و بعضها عن طريق الشيكات و البعض الآخر عن طريق الحوالات البنكية المباشرة .

وسوف نتطرق الى جميع الوسائل المتاحة تفصيلاً في المستقبل القريب بإذن الله تعالى .

و لكن في هذه المقالة , إسمحوا لي أن أعرفكم على افضل شركة تقدم حلولاً لاستلام اموالك من مواقع العمل على الإنترنت , شركة بايونيير .

بايونيير هي شركة أمريكية المنشأ تتيح للمستخدمين من جميع دول العالم الحصول على بطاقة بايونيير ماستركارد و استلام اموالهم من مواقع العمل على الانترنت المختفلة.

بايونير

يقوم المستخدم بطلب أمواله من أحد شركات العمل على الإنترنت.

و تقوم الشركة بارسال المال الى حساب بايونيير الخاص بالمستخدم

و بمجرد وصول الأموال من هذه الشركات الى حساب بايونيير , يمكن للمستخدم سحب الأموال مباشرة باستخدام الماستر كارد من أي ماكينة صرف .

أو يمكنه أيضا طلب إرسال الأموال مباشرة الى حسابه البنكي

بايونيير يمكن استخدامها لسحب الأموال من مئات الشركات و المواقع.

كما أنه يمكنك استلام أموال من عملائك الشخصيين.

حتى وان لم يكن لديهم حساب بايونيير.

هذه المقالة تقدم نبذه بسيطة فقط دون أي تفاصيل.

و لأن شركة باونيير يتحتاج الكثير من المقالات لشرحها , وتوضيح مزاياها و كيفية الحصول على الفائدة القصوى منها بأقل عمولات

أرجو مراجعة المقالة التالية

مقالات مقترحة
أُبَي شوقي

أُبَي شوقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك بتعليق

انضم الى القائمة البريدية

نشرتنا رسالة واحدة اسبوعياً فقط. اضف بريدك الالكتروني و اضغط اشتراك.