ما هي المقالات الفورية من فيسبوك ؟ و هل هي بديل أدسنس ؟

ما هي المقالات الفورية من فيسبوك ؟

و هل المقالات الفورية بديل لأدسنس ؟

و هل ستؤثر المقالات الفورية على ارباح ادسنس بالسلب أم بالإيجاب؟

وما هو موقف اصحاب المواقع في المنافسة بين العملاقين جوجل و فيسبوك على سوق إعلانات الإنترنت؟

 

كل هذه الأسئلة تدور في اذهان الناشرين عن المقالات الفورية من فيسبوك.

في هذه المقالة ساحاول ان اشرح الفكرة وراء المقالات الفورية من فيسبوك .. وسأحاول الرد على الأسئلة السابقة بطريقة مبسطة..

أعتذر مقدماً عن الإطالة

لكن الموضوع يوجد حولة الكثير من الأخطاء والمغالطات التي يتم تداولها بين الناشرين. .

ملحوظة : الهدف من المقالة هو ان نفهم ما هي المقالات الفورية و ما هي فائدتها.

و انصحك ايضاً بالاطلاع على المقالات التالية

العلاقة بين المقالات الفورية و بين السيو وترتيب موقعك في نتائج البحث

شرح تركيب المقالات الفورية في ووردبريس

 

توكلنا على الله ..

 

 ما هي المقالات فورية من فيسبوك ؟

المقالات الفورية او خدمة ال Instant Articles هي عبارة عن تكنولوجيا تقدمها فيسبوك من خلال التطبيق الرسمي على الهواتف المحمولة.

تقوم الفكرة على قيام فيسبوك  بانشاء نسخة خفيفة من المقالات الموجودة على موقعك .. و تخزين هذه النسخة على سيرفرات فيسبوك .. و يتم عرض هذه النسخة للقارىء داخل تطبيق الفيسبوك  دون الحاجة الى الخروج من التطبيق و دخول موقعك.

 

هل تحتاج الى توضيح اكثر ؟

تحت امرك ..

الفيسبوك صممت طريقة تسحب بها مقالاتك من موقعك ثم تقوم بنزع كل الاكواد و الهيدر و الفوتر و تحافظ فقط على المحتوى الاصلي للمقالة سواء نص او صورة او فيديو.

بعد ذلك, يقوم فيسبوك بانشاء نسخة جديدة من محتوى مقالاتك تسمى النسخة الفورية و يتم تخزينها على سيرفرات فيسبوك.

عندما يقوم الزائر بالضغط على رابط مقالتك من داخل تطبيق الفيسبوك على الهواتف المحمولة, سيقوم فيسبوك بعرض النسخة الفورية من مقالتك الخالية من الأكواد داخل التطبيق الفيسبوك دون الذهاب الى موقعك.

 

كيف يستفيد الفيسبوك من المقالات الفورية؟

الفيسبوك سيستفيد الكثير :

  1. معدل خروج المستخدمين من تطبيق الفيسبوك سيقل جداً. لأن المستخدم الآن يقرأ المقالة بالكامل داخل التطبيق.
  2. زيادة سرعة فتح المقالات عشرة أضعاف بناءً على تصريحات فيسبوك.
  3. رفع معدل التفاعل على الروابط جداً, لان وجود علامة البرق الخاصة بالمقالات الفورية يشجع الزائر على فتح المقالة لأنها ستفتح بسرعة و لن تقوم باخراجه من التطبيق.
  4. بالتالي ستقل نسبة المستخدمين الذين يقررون عدم الضغط على الروابط التي قد نهمهم بسبب عدم رغبتهم في الخروج من الفيسبوك وقت ظهور المقالة أمامهم.

ما هو موقفي كناشر محتوى من المقالات الفورية؟

يعتقد الكثير من أصحاب المواقع ان المقالات الفورية ستكون سبب في ضعف زيارات مواقعهم القادمة من فيسبوك لأأن الزائر الآن يستطيع قراءة مقالاتي في تطبيق الفيسبوك دون دخول موقعي أصلاً.

مبدأياً, المقالات الفورية هي خدمة اختيارية وليست اجبارية. ولن تراها على مقالاتك الا اذا اخذت انت الخطوة الأولى و اشتركت بنفسك.

ولكن .. قبل ان تأخذ هذا القرار

اسمح لي ان ادعوك الى اكمال المقالة لكي اوضح لك المميزات التي ستخسرها بعدم الاشتراك في المقالات الفورية.

 

ركز معي ..

نفترض ان عندنا موقع  كمثال..
هذا الموقع افتراضياً تأتيه زيارات من المصادر التالية:

  1. زيارات من اشخاص يستخدمون كمبيوتر ديسكتوب قادمون من بحث جوجل. سنطلق عليهم :“ديسكتوب سيو”
  2. اشخاص آخرون يستخدمون موبايل او تابلت قادمون من بحث جوجل. سنطلق عليهم :“موبايل سيو”
  3. و زيارات من اشخاص يستخدمون كمبيوتر ديسكتوب قادمون من فيسبوك. سنطلق عليهم :“ديسكتوب سوشيال”
  4. و أخيراً زيارات من اشخاص يستخدمون موبايل او تابلت قادمون من بحث جوجل. سنطلق عليهم :“موبايل سوشيال”

 

الآن, ركز أكثر

رقم واحد و اتنين و ثلاثة في القائمة السابقة .. ليس لهم اي علاقة  بالمقالات الفورية

المصدر الرابع “موبايل سوشيال” فقط هو المرتبط  بالمقالات فورية.
حتى مصدر “موبايل سوشيال” يتم تقييده بشرط اضافي .. هو ان يكون الزائر يستخدم التطبيق الرسمي لفيسبوك.

بمعنى ان استخدام التطبيقات غير الرسمية او فتح الفيسبوك من متصفح الموبايل مباشرة غير مشمول بدعم المقالات الفورية.

 

اذاً, عندما تقوم انت  بكتابة مقالة في موقعك .. و تقوم بتحويلها الى  نسخة مقالة فورية على فيسبوك .. و تنشرها

الذي سيدخل على رابط المقالة من ديسكتوب او لابتوب سيتوجه الى موقعك مباشرة.

الذي سيدخل على رابط المقالة من تطبيق الفيسبوك الرسمي فقط هو من سيشاهد النسخة الفورية من مقالتك.

 

النتيجة

نعم زيارات موقعك ستقل, و لكن فقط بعدد الأشخاص الذين شاهدوا رابط مقالتك أثناء استعمالهم تطبيق فيسبوك الرسمي.

 

 

الآن, السؤال المنطقي سيكون :

هل يجب ان اتجاهل زيارات موقعي من المصدر الأهم حالياً .. الموبايل؟

مع العلم ان اكثر من 70% مستخدمي الانترنت حالياً يستخدمون الموبايل و ليس الديسكتوب؟ وربما أكثر من ذلك.

 

الإجابة:

أولاً, انت لا تضحي بزيارات الموبايل. انت تضحي بالزيارات القادمة من التطبيق الرسمي لفيسبوك فقط.

يعني لو قام اي شخص بالعثور على مقالتك في نتائج بحث جوجل على الموبايل. سيتم عرض المقالة على الموبايل من موقعك و ليس من فيسبوك.

 

ثانياً, الشخص الذي يستخدم تطبيق الفيسبوك غالباً ما يفكر مرتين قبل الخروج من التطبيق لقراءة مقالة جذبت انتباهه.

وجود علامة المقالة الفورية امامه سوف يشجعه على قراءة المقالة بسبب ازالة ضرورة الخروج من التطبيق.

اذاً لقد نجحت في ايصال مقالتك الى اشخاص في الغالب لن يضغطوا على رابط مقالتك في الأساس.

 

سؤال : حتى في هذه الظروف, اي زيارة تأتي الى موقعي ستزيد من ارباح ادسنس و انا احتاج الى كل زيارة.

الاجابة: نظرياً, ارباح ادسنس سوف تقل بالفعل.

ولكن,

ارباح الموقع عموماً ستزيد !

كيف ذلك ؟

كما ذكرت مسبقاً, انت ستفقد فقط مصدر واحد من الزيارات. باقي المصادر الثلاثة يعمل كما هو و يربح من ادسنس.

و بالنسبة للمقالات الفورية, كل ما عليك هو الاشتراك في شبكة اعلانات الفيسبوك و ستبدأ في تحقيق ارباح من مصدر دخل اضافي لم يكن موجداً لديك في السابق.

 

 

اعلانات فيسبوك ؟ .. كلمني اكثر

لقد قمت بتسميتها اعلانات فيسبوك مجازاً, و لكن الاسم الحقيقي لها هو “Audience Network” أو “شبكة الجمهور”.

 

ما هي “Audience Network” أو “شبكة الجمهور”؟

عندما يكون هدفك هو الدخول الى مجال اعلانات الانترنت, و يكون منافسك الأول هو جوجل ادسنس, شبكة مشاركة الأرباح الأقوى حول العالم. يجب أن تكون خطواتك مدروسة.

لهذا السبب, عندما قررت فيسبوك دخول المنافسة .. لم تدخل وحدها.
بل اجتمعت فيسبوك مع مجموعة من أكبر شبكات الاعلانات في العالم .. وكانت النتيجة

انشاء Audience network

فعندما تقوم انت بتفعيل المقالات الفورية في موقعك, ثم الاشتراك في خاصية عرض الإعلانات.

– الاعلانات التي يتم عرضها داخل مقالاتك تاتي من شبكات الاعلانات التالية :

  1. معلنين فيسبوك و انستغرام
  2. Media net
  3. شبكة اعلانات امازون Amazon Publisher Services
  4. Sonobi
  5. AppNexus
  6. Index Exchange
  7. Sortable

وبالتالي:

يوجد لديك  ملايين المعلنين الذين يتنافسون على مساحاتك الاعلانية..  و سعر النقرات و سعر ال 1000 مشاهدة في تزايد مستمر.

سؤال: هل مقالاتي الفورية سيتم عرضها على فيسبوك فقط؟

الإجابة : حالياً .. فيسبوك متعاقدة مع موقع LinkedIn ..
اي مقالة من مقالاتك ستفتح من تطبيق LinkedIn الرسمي على الموبايل .. ستفتح نسخة  المقالات فورية .. وستعرض اعلانات و ستاخد نسبتك.

 

 

أيهما افضل لتحقيق الربح .. المقالات الفورية من فيسبوك أم ادسنس؟

الاجابة : لا يجوز المقارنة بينهما .. لماذا؟

المقالات الفورية هي طريقة عرض مبسطة للمقالات
أما ادسنس فهي شبكة إعلانات

وبالتالي المقارنة غير منطقية.

 

هل تريد المقارنة الصحيحة ؟

المقالات الفورية يتم مقارنتها بخاصية المقالات السريعة من جوجل Amp .. لأنهما مبنيتان على نفس النظرية و الهدف.

مقالات اسرع لمستخدم الموبايل.

 

أما ادسنس فيتم مقارنتها ب Audience Network

الكلمة الأخيرة

ناقشنا في هذه المقالة ان المقالات الفورية من فيسبوك هي وسيلة لعرض مقالاتك بطريقة اسرع و اكثر فعالية لمستخدمي التطبيق الرسمي لفيسبوك.

المقالات الفورية ليست بديل لأدسنس, على الأقل حتى الآن.

واذا كان لديك متابعين على فيسبوك فمن الافضل ان تقوم بتفعيل المقالات الفورية في موقعك.

هذا رايي الشخصي, ولكن كل شخص يدرك الأنسب له.

راجع احصائيات موقعك, وراجع مصادر زياراتك و قيم احتياجاتك بنفسك.

كل ما اريد ان اؤكد عليه هو ان المقالات الفورية من فيسبوك ظهرت لتبقى. و هي الآن في مرحلة النمو التي تعني انهم يقبلون المواقع بمواصفات بسيطة.

في مرحلة قادمة, سوف تصل المقالات الفورية الى مرحلة الاستقرار. و سيكون الاشتراك اصعب بكثير في ذلك الوقت.

لكي تتأكد من كلامي, اسال اي شخص قديم في مجال المدونات عن الفرق بين صعوبة القبول في أدسنس الآن و بين القبول في ادسنس من عشرة سنوات.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تابع المقالات الجديدة
إنضم الى القائمة البريدية لموقع بدايتك
تابع جديد مقالاتنا في مجالات العمل على الإنترنت مباشرة من بريدك الإليكتروني
إشترك الآن
لن نقوم بإزعاجك. يتم ارسال رسالة واحدة أسبوعيا
close-link

القائمة البريدية

إستقبل جديد الموقع في رسالة واحدة أسبوعياً على ايميلك
الإشتراك
close-link