هل لديك القدرة على تقييم صفحات التواصل الإجتماعي التي تزورها كل يوم؟

إذا كنت تستطيع التمييز بين الصفحات الناجحة و الصفحات المقبولة و الصفحات التي ليس لها مستقبل ؟

هل يمكنك سرد النقاط الايجابية و السلبية في كل صفحة تزورها على مواقع التواصل الإجتماعي ؟

إذا كانت إجاباتك بنعم؟ فأنت مناسب لهذه الوظيفة

اصبحت السوشيال ميديا عاملا اساسياً في حياة كل منا.
على اقل تقدير. يمضي كل شخص بين ٢٠ و ٣٠ دقيقة كل يوم لتصفح الصفحات الشخصية على مواقع السوشيال ميديا المختلفة.

الان دعني اخبرك انه بامكانك ان تستثمر هذا الوقت بطريقة افضل للحصول على دخل اضافي.

معظم الشركات و الماركات تقوم بعمل حملات دعائية على مواقع التواصل الاجتماعي.

بغرض التواصل مع العملاء و زيادة  تفاعلهم مع المنتجات و الحفاظ على استمرارية تواجدهم اليكترونيا.
ولكي يتمكنوا من تحقيق الفائدة القصوى من هذه الحملات .

تقوم هذه الشركات بتعيين مقيمي صفحات التواصل الاجتماعي.

المقيمون ما هم الا مستخدمون عاديون للسوشيال ميديا يقومون بمساعدة الشركات الكبيرة على تقييم العائد الفعلي من الحملات الدعائية التي تكلفهم الكثير.

ويقومون بتقييم الطرق المتبعة في الحملة من حيث فعاليتها من عدمها.

في السنوات الاخيرة زاد الطلب كثيرا على هذه النوعية من الوظائف.

انت ايضا يمكنك الاستفادة من هذا الاحتياج الزائد و تستفيد من فرصة رائعة لتحقيق عائد مادي من استخدام السوشيال ميديا.

هذه الطريقة مناسبة لكل عشاق السوشيال ميديا .

المهارات المطلوبة من أجل العمل في تقييم صفحات التواصل الإجتماعي

مهارة اتباع الارشادات وتحليل النتائج و العمل منفردا و تحقيق النقاط المطلوبة منك.

القدرة على ايصال ردود افعالك و افكارك بوضوح و بالانجليزية. سواءا بالنطق او بالكتابة.

ستحتاط الى حساب شخصي نشط و حقيقي على مواقع السوشيال ميديا مثل فيسبوك و تويتر و انستغرام و غيرها.
وستحتاج ان تستخدم هذه الحسابات بصورة يومية.

كيف ابدا؟
افضل اختياراتك لتجربة هذه الطريقة هي التقديم على وظيفة مراجع سوشيال ميديا على موقع

appen.con

ماهو موقع Appen ?

ابين هي شركة تقدم خدمات لمواقع الانترنت و اصحاب الاعمال و الماركات.

و تساعدهم على تعديل خطط الحملات الدعائية التي يدشنونها لتتناسب اكثر مع متطلبات الجمهور المستهدف.

انت كمراجع سوشيال ميديا وظيفتك ستكون مراجعة بوستات العديد من صفحات السوشيال ميديا و تقديم تقريرك الشخصي.
على حسب نوع المهمة التي تم ايكالها اليك.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *